عضو هيئة التدريس بكلية العلوم والهندسة يُساهم في مؤتمر الإعاقة
Hamad Bin Khalifa University

الأخبار

عضو هيئة التدريس بكلية العلوم والهندسة يُساهم في مؤتمر الإعاقة والتنمية

07 ديسمبر 2019

الفعالية الممتدة على مدار يومين تجسر الهوة ما بين التنمية المستدامة والمساواة الشاملة

عضو هيئة التدريس بكلية العلوم والهندسة في جامعة حمد بن خليفة يُساهم في مؤتمر الإعاقة والتنمية

يُساهم عضو بهيئة التدريس في كلية العلوم والهندسة بجامعة حمد بن خليفة في صياغة الإجراءات خلال مؤتمر الدوحة الدولي للإعاقة والتنمية الذي تدور فعالياته حالياً.

يُنظم هذا المؤتمر تحت الرعاية الكريمة لصاحبة السمو الشيخة موزا بنت ناصر، ويسعى إلى دعم الجهود الرامية لتسخير أجندة التنمية المستدامة من أجل تعزيز حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة. ويُركز المشاركون على تحسين الترابط ما بين أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة واتفاقية الأمم المتحدة لحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة، من خلال الصياغة المشتركة لسياسة اجتماعية ما بين المجتمعات المدنية والحكومات. ومن المنتظر أن يُسهل جسر تلك الهوة التغيّرات الهيكلية التي تُساهم في تحقيق المساواة الشاملة.

وتتجلى مساهمة جامعة حمد بن خليفة في إجراءات المؤتمر بمشاركة الشيخة الدكتورة دينا بنت أحمد آل ثاني، التي ستُضافر الجهود مع لفيف من المتحدثين الدوليين المرموقين من أجل تحليل كيفية قيام ثورة المعلومات بتحويل الأشخاص غير المرئيين إلى مرئيين. وتستند مساهمة الأستاذة المساعدة في كلية العلوم والهندسة على البحوث التي أجرتها في بحوث تقييم مدى تركيز الأطفال الذين يعانون من التوحد.
 
وتحدثت الدكتورة دينا آل ثاني، أستاذ مساعد بكلية العلوم والهندسة خلال المؤتمر، قائلة: "يُسعدني المشاركة في هذا المؤتمر الدولي المهم. يتوجب على السعي العالمي في مجال التنمية المستدامة ألا يستثني أحداً، وخاصة الأشخاص ذوو الإعاقة. وقد وجّه هذا المبدأ بحوثي حول تقييم مدى تركيز الأطفال الذين يعانون من التوحد، كما هو الحال بالنسبة لكافة الندوات النقاشية والأنشطة الجارية في هذه الفعالية".

وأضافت: "إنه لشرف كبير لي أيضاً تمثيل كلية العلوم والهندسة في مؤتمر الدوحة الدولي للإعاقة والتنمية. ويعكس تواجدنا هنا التزامنا الراسخ بتحقيق تأثير إيجابي مهم في مجالات العلوم والهندسة والتكنولوجيا في قطر والخارج".

هذا وتعقد كلية العلوم والهندسة فعاليات دورية تُسلط الضوء على أنشطتها ومشروعاتها البحثية.
لمزيد من المعلومات، يُرجى زيارة: cse.hbku.edu.qa