مجلس المبدعين وشركة قطر غاز يعززان الوعي البيئي خلال مسابقة

مجلس المبدعين وشركة قطر غاز يعززان الوعي البيئي خلال مسابقة

26 أبريل 2022

الورشة ربطت القيم الإسلامية بجهود الاستدامة الفردية

توافقت الفعالية مع أهداف التنمية المستدامة
توافقت الفعالية مع أهداف التنمية المستدامة

استعرض طلاب جامعيون يدرسون في الجامعات التابعة لمؤسسة قطر وباحثون يعملون في المؤسسة دورهم في الإدارة البيئية خلال سباق للأفكار أقيم بعنوان "الإسلام والاستدامة وبصمتي الكربونية". قدَّم هذا السباق مجلس المبدعين، وهي منصة تابعة لكلية الدراسات الإسلامية في جامعة حمد بن خليفة، بالشراكة مع شركة قطر غاز. وكانت هذه الفعالية أول تعاون استراتيجي بين الكلية والشركة في إطار برنامج "Go Green" للتوعية البيئية الذي أطلقته شركة قطرغاز.

ويمثل الطلاب والباحثون المشاركون البالغ عددهم ثلاثين شخصًا مجموعة مختارة من التخصصات الأكاديمية. وباعتماد نهج تعليمي مبتكر، شارك في الجلسات خبراء في مجال الاستدامة وأكاديميون ومتخصصون في شبكة مجلس المبدعين، مع إلقاء سعادة الدكتور محمد صالح عبد الله السادة، وزير الطاقة والصناعة السابق، للكلمة الافتتاحية.

وتفاعل الخبراء في هذا المجال من شركة قطرغاز مع الطلاب حول مفهوم "بصمتي الكربونية"، التي تهدف إلى تقديم رؤية شاملة عن تأثير خيارات نمط الحياة اليومية الفردية على تغير المناخ الناجم عن النشاط الإنساني. وأُتيحت الفرصة لطلاب الكلية والباحثين، خلال الورشة، لحساب البصمة الكربونية الفردية الخاصة بهم باستخدام حاسبة البصمة الكربونية الشخصية المصممة خصيصًا، والمتوفرة على الموقع الإلكتروني لشركة قطرغاز. وتستكشف هذه الحاسبة التأثيرات الكربونية الشخصية للأنشطة اليومية مثل التسوق واستخدام المياه وإنتاج النفايات والسفر، وهو ما يتيح للمستخدمين إمكانية اتخاذ خيارات مستنيرة بشكل أفضل للحد من بصمتهم الكربونية. 

وتضمن برنامج الفعالية عقد محاضرة ملهمة عن المؤسسات الاجتماعية والابتكار قدمتها ليلى مروح، مدير الاتصال الاستراتيجي في مؤسسة قطر. وشجعت العروض التي قدمها الدكتور عودة الجيوسي، خبير الاستدامة والابتكار؛ والدكتور محمد إفرين توك، العميد المساعد لمبادرات الإبداع والتقدم المجتمعي في كلية الدراسات الإسلامية والأستاذ المشارك في الإسلام والشؤون الدولية بالكلية، المشاركين على ربط قيمهم الإسلامية بجهود الاستدامة.

وهدفت جلسات التفكير التصميمي التي قدَّمتها الدكتورة نوي فاتاناساكداكول، الأستاذ المشارك بجامعة كارنيجي ميلون في قطر؛ ومروان الحجيري، المتخصص في تصميم تجربة المستخدم، إلى تحفيز التفكير الإبداعي والابتكار. وأتيحت للمشاركين الفرصة بعد ذلك لتفعيل تعلمهم وتبادل الأفكار حول سُبل الحد من بصمتهم الكربونية الفردية في قطر خلال تفاعلهم مع ممثلي شركة قطر غاز.

وصرَّح السيد هلال سعد المهندي، مدير إدارة الشؤون البيئية والتنظيمية في شركة قطر غاز الذي ترأس فريق الشركة خلال سباق الأفكار، بعد انتهاء الورشة فقال: "يُعدُ الحفاظ على أعلى المعايير البيئية وإشراك الأطراف المعنية وأفراد المجتمع بشكل استباقي لتعزيز الوعي البيئي والثقافة عنصرًا أساسيًا في الاستراتيجية البيئية طويلة المدى التي تتبناها شركة قطر غاز. وأنا سعيد جدًا بتفاعلنا مع جامعة حمد بن خليفة بشأن أهمية الاستدامة وارتباطها بالقيم والمبادئ الإسلامية."

بدوره، علَّق الدكتور توك على هذه المبادرة فقال: "دخلت مسألة تشجيع الطلاب على استكشاف علاقة الترابط بين الإسلام والاستدامة وبصمتهم الكربونية الفردية في صميم مسابقتنا الفكرية. وكان من الرائع أن نراهم وهم يربطون بين دراستهم الأكاديمية ومهارات التفكير والتعاون في تنفيذ التزاماتهم الفردية، مع فهم كيف يمكن لبراعتهم بصفتهم رواد أعمال اجتماعيين أن تتصدى لهذا التحدي العالمي. وهذا هو أحد أهداف مجلس المبدعين، ونحن نتطلع إلى تنفيذ المزيد من هذه المبادرات بالتعاون مع شركة قطر غاز."

وكان من بين أعضاء هيئة التدريس في الكلية الذين شاركوا في هذه الفعالية الدكتور سيد ناظم علي، مدير قسم الأبحاث ومركز الاقتصاد والتمويل الإسلامي؛ والدكتورة دلال عسولي، الأستاذ المساعد ومنسق برنامج ماجستير العلوم في التمويل الإسلامي.

للمزيد من المعلومات حول كلية الدراسات الإسلامية ومنصة مجلس المبدعين التابعة لها، يرجى زيارة: cis.hbku.edu.qa

للوصول إلى حاسبة البصمة الكربونية الشخصية من شركة قطر غاز، يُرجى زيارة: https://www.qatargas.com/english/sustainability/personal-carbon-footprint-(pcf)