معهد قطر لبحوث الطب الحيوي يُساهم خلال شهر التوعية بالسكري
Hamad Bin Khalifa University

الأخبار

معهد قطر لبحوث الطب الحيوي يُساهم خلال شهر التوعية بالسكري

02 ديسمبر 2019

شملت الأنشطة المُشاركة في مسيرة السكري السنوية

شارك معهد قطر لبحوث الطب الحيوي، وهو جزء من جامعة حمد بن خليفة، في عدة مبادرات لتعزيز الوعي بداء السكري.

التزاماً برسالته الرامية لتحسين وتحويل الرعاية الصحية في قطر والخارج، ساهم معهد قطر لبحوث الطب الحيوي، التابع لجامعة حمد بن خليفة، بشكل فاعل خلال شهر التوعية بالسكري في نوفمبر الفائت.

وشهد شهر التوعية بالسكري خلال نوفمبر فعاليتين صُممتا لتعزيز التوعية وتسليط الضوء على سُبل تجنب المرض من خلال التعليم وتبني أنماط الحياة الصحية. واشتملت الأنشطة على مسيرة السكري السنوية التي دارت فعالياتها في حديقة الأكسجين بالمدينة التعليمية. وحملت هذه المسيرة، التي نظمتها الجمعية القطرية للسكري، شعار "احم عائلتك"، بما يعكس الرسالة المهمة بأن جهود مكافحة السكري تبدأ في المنزل، عبر تشجيع النشاط البدني والعادات الغذائية الصحية وغيرها.

وشارك أعضاء أساسيون في معهد قطر لبحوث الطب الحيوي في مسيرة السكري وفعالية شبيهة في قطر مول لتسليط الضوء على الجوانب الحالية والمستقبلية للبحوث في مجال السكري. واستهدفت الأنشطة الأطفال وذويهم، حيث شارك الصغار في فعاليات مرحة، روّجت للأطعمة الصحية، وسلّطت الضوء على مخاطر الوجبات السريعة. ومن جهتهم، شارك الأهل في نقاش توعوي مع الباحثين بالمعهد، ممن شددوا على دور اتباع نمط حياة صحي في تقليص مخاطر السكري.

تهدف الجهود البحثية لمعهد قطر لبحوث الطب الحيوي إلى فهم الأسباب الاجتماعية والجزيئية للسكري، فضلاً عن تطوير بحوث ابتكارية جديدة في مجالات تجنب وتشخيص وعلاج هذا المرض المنتشر عالميًا. ووفرت منصات التواصل الاجتماعي فرصة لعرض مساهمات المعهد خلال شهر التوعية بالسكري، حيث دُعي متابعي هذه المواقع التابعة لجامعة حمد بن خليفة للتمييز بين المعلومات الصحيحة والخاطئة، في إطار سلسلة من المشاركات التي اختبرت معرفتهم بأسباب السكري.

وتحدث الدكتور عمر الأجنف، المدير التنفيذي لمعهد قطر لبحوث الطب الحيوي، بعد انتهاء شهر التوعية بالسكري، فقال: يُعد السكري مشكلة مستفحلة حول العالم، لكنه ذي صلة قوية بمنطقتنا. ويعمل مركز بحوث السكري بمعهد قطر لبحوث الطب الحيوي بدأب لبناء القاعدة المعرفية في قطر حول أسباب وعوامل الخطر ذات الصلة بالسكري. كما يُصوّب المركز على تحديد وتطوير خيارات الوقاية والتشخيص والعلاج في قطر والخارج. ونحن نشكر الجمعية القطرية للسكري على توفيرها فرصة دورية لنا من أجل تسليط الضوء على حالة البحوث لدينا الآن واتجاهاتها المستقبلية".

لمزيد من المعلومات عن عمل معهد قطر لبحوث الطب الحيوي، الرجاء زيارة: qbri.hbku.edu.qa