كلية العلوم الصحية والحيوية شريكًا تعليميًا لندوة صحة الأم والطفل 2020 | جامعة حمد بن خليفة
warning

نظرًا للوضع الراهن لأزمة فيروس كورونا (كوفيد-19)، فقد تقرر تأجيل أو إلغاء فعاليات جامعة حمد بن خليفة حتى نهاية شهر يونيو 2020، وكذلك تعليق المحاضرات داخل الحرم الجامعي حتى إشعار آخر.
وتظل جامعة حمد بن خليفة، من خلال اتباع نهج العمل عن بُعد، مُلتزمة تمامًا بضمان استمرارية الدراسة عبر منصات التعلّم عبر الإنترنت.
لمعرفة المزيد حول آخر المستجدات، يُرجى زيارة: كوفيد-١٩

Hamad Bin Khalifa University

الشراكة كلية العلوم الصحية والحيوية شريكًا تعليميًا لندوة صحة الأم والطفل 2020

الفعالية تركز على تحسين صحة الأم والطفل داخل دولة قطر وخارجها

قبلت كلية العلوم الصحية والحيوية بجامعة حمد بن خليفة دعوةً للمشاركة في ندوة صحة الأم والطفل 2020، التي ينظمها مركز سدرة للطب، باعتبارها شريكًا تعليميًا للفعالية.

وتجمع الندوة، المزمع عقدها خلال الفترة من 7 إلى 9 مارس الجاري برئاسة الدكتورة سهيلة الخضر والدكتورة أناليسا تيرانيجرا، ما بين باحثين، وأطباء سريريين، وممرضين، وغيرهم من المتخصصين في قطاع الرعاية الصحية لاستكشاف أحدث التطورات والابتكارات في بحوث صحة الأم والطفل. وستُعرِف مجموعة من المناقشات والعروض والخطابات المشاركين بالمشاريع البحثية المتقدمة والمصادر المتاحة في مجالات الرعاية الصحية في مرحلة ما قبل الحمل، ومضاعفات الحمل، والحياة في مرحلة ما بعد الولادة. وتزود الندوة الشركاء والعارضين بفرصة لعرض خبراتهم للجماهير.  

وتحدث الدكتور إدوارد ستونكيل، العميد المؤسِس لكلية العلوم الصحية والحيوية، قبل الندوة فقال: "يسعدنا بطبيعة الحال أن نشارك في ندوة صحة الأم والطفل 2020. ومثل مركز سدرة للطب، تلتزم كلية العلوم الصحية والحيوية بتحسين صحة الأم والطفل داخل دولة قطر وخارجها. وتوفر هذه الندوة فرصة مثالية لتسليط الضوء على نهجنا متعدد التخصصات إزاء البحوث والابتكار في مجال العلوم الصحية والحيوية. وتحقيقًا لهذه الغاية، فإننا نتطلع إلى المشاركة وبناء علاقات مع المشاركين المتمرسين والخبراء المنتظر مشاركتهم في هذه الندوة."  

وقد دأبت كلية العلوم الصحية والحيوية على استضافة محاضرات وندوات عامة تعكس مشاريعها وأنشطتها البحثية متعددة التخصصات. للمزيد من المعلومات، يُرجى زيارة: chls.hbku.edu.qa

Hamad Bin Khalifa University

أخبار متعلقة

التواصل بين الثقافات واللغات في زمن الكورونا

تحتاج مرافق الرعاية الصحية بدولة قطر، اليوم أكثر من أي وقت مضى، إلى خدمات ترجمية ولغوية سليمة ودقيقة.

نصائح مجتمعية من معهد قطر لبحوث البيئة والطاقة بجامعة حمد بن خليفة

في أعقاب الانتشار الحالي لفيروس كورونا في جميع أنحاء العالم، طلبنا من خبراء في معهد قطر لبحوث البيئة والطاقة، التابع لجامعة حمد بن خليفة، توضيح كيف ينتشر الفيروس، وما يمكن القيام به لتقليل خطر الإصابة، وأهمية اتباع العادات الصحية الملائمة خلال فترة انتشار الوباء.