كاتبة عمرها 14 عامًا من بين كتاب دار جامعة حمد بن خليفة للنشر
Hamad Bin Khalifa University

الأخبار

كاتبة عمرها 14 عامًا من بين كتاب دار جامعة حمد بن خليفة للنشر

12 يناير 2020

دلال غانم الرميحي تثبت أن الإبداع لا يتقيد بالسن

أين معلمتي؟ لمؤلفتها دلال غانم الرميحي هي حكاية مبتكرة بشكلٍ مبهجٍ تصطحب القراء في مغامرة أدبية

من بين الأهداف الرئيسية لدار جامعة حمد بن خليفة للنشر توفير منبر أدبي لأكبر عدد ممكن من الأصوات القطرية والعربية. وللمساعدة في تحقيق هذا الهدف، تدعم الدار باستمرار المؤلفين الجدد في إيصال أصواتهم مع ضمان توزيع المحتويات الإبداعية التي يطرحونها إلى أوسع وأنسب قاعدة من الجماهير قدر الإمكان. ولا يُشكل السن عائقًا أمام الوفاء بهذه الرسالة المهمة، وهي نقطة اتضحت بجلاء في اختيار الدار الاحتفاء بواحدة من أصغر وألمع المواهب الأدبية المحلية في معرض الدوحة الدولي للكتاب 2020.     

ومن بين المؤلفين الثمانية الجدد الذين انضموا إلى قائمة كتاب دار جامعة حمد بن خليفة خلال العام الماضي الكاتبة الواعدة دلال غانم الرميحي، وهي طالبة بأكاديمية قطر عمرها 14 عامًا. وتتميز محاولتها الأولى في عالم الآداب، وهي قصة "أين معلمتي؟"، بأنها حكاية مبتكرة بشكلٍ مبهجٍ استلهمتها من حبها للقراءة. وتطرح دلال فرضية بسيطة وهي أن معلمتها مفقودة وأن الأماكن التي يمكن العثور على المعلمة فيها لا نهاية لها. وفي أعقاب ذلك، تنطلق دلال في رحلة خيالية مثيرة تصطحب القراء خلالها في مغامرة أدبية شيقة تتيح لهم الانهماك في عالم جديد في كل صفحة من صفحات القصة. وقد أضفت الرسوم التوضيحية التي أبدعها نيكوس يانوبولوس، وهو رسام يوناني يتمتع بخبرات مذهلة في مجال تطوير الرسوم التوضيحية الأدبية، حيوية على سرد دلال لتفاصيل المهمة التي قامت بها.     

وليست دلال الوحيدة في عائلتها التي أُغرمت بحب الأدب، حيث أن والدتها هي الكاتبة منيرة سعد الرميحي، التي تشتمل أعمالها الأدبية السابقة على قصتيّ "خيال منال"، و"ماجد الغاضب"، "أنا أشبه القمر"، و"الوحوش تخاف من ماما"، بالإضافة إلى آخر إصداراتها "ابن قلبي". وتفخر مؤلفة كتب الأطفال الأكثر مبيعًا الصادرة عن دار حمد بن خليفة للنشر بالكتاب الأول لابنتها، ويحق لها ذلك، كما تفخر بإبداعها، وسعيها للنجاح، وعزمها على تحقيق أحلامها.   

وحول ذلك، قالت منيرة: "بصفتي مؤلفة، أشعر بالإلهام لأن هناك العديد من الأطفال مثل دلال الذين يبدو حبهم للقراءة واضحًا بجلاء. وأنا ممتنة وشاكرة لدار جامعة حمد بن خليفة للنشر على تشجيعها النبيل لتلك المواهب الواعدة."

وقد رحبت دار جامعة حمد بن خليفة للنشر بدلال في جناحها بمعرض الدوحة الدولي للكتاب 2020، حيث قرأت مقتطفات من قصتها "أين معلمتي؟" ووقعت على نسخ منها. ويتعلق السؤال المهم بما إذا كانت دلال قد وجدت معلمتها في الوقت المناسب. احرصوا على قراءة القصة لتتعرفوا على ذلك. 

وتجدر الإشارة إلى أن قصة "أين معلمتي؟" التي كتبتها دلال غانم الرميحي صادرة باللغة الإنجليزية، ويمكن اقتناؤها من مكتبة دار حمد بن خليفة للنشر في مبنى كلية الدراسات الإسلامية بالمدينة التعليمية، وفروع مكتبة فناك المنتشرة في جميع أنحاء قطر، كما أنها متاحة على خدمة أمازون كيندل في شكل كتاب إلكتروني.