كلية العلوم الإنسانية والاجتماعية تحتفي بدور المهندسات

كلية العلوم الإنسانية والاجتماعية تحتفي بدور المهندسات خلال الجائحة

28 يونيو 2021

لجنة من المهندسات يناقشن الإنجازات والتحديات التي تواجه النساء العاملات في مجال الهندسة

كلية العلوم الإنسانية والاجتماعية بجامعة حمد بن خليفة تحتفي  بدور المهندسات خلال الجائحة

بالتزامن مع اليوم العالمي للمرأة في الهندسة، نظمت كلية العلوم الإنسانية والاجتماعية بجامعة حمد بن خليفة بالتعاون مع الجمعية القطرية للمهندسين والجمعية القطرية للمهندسات ندوة عبر الإنترنت بتاريخ 23 يونيو. وتماشيًا مع شعار هذا اليوم العالمي، ركزت خبيرات بارزات في مجال الهندسة على الدور الرئيسي الذي تؤديه المهندسات في إدارة الأعمال الصناعية المهمة والحفاظ على البنية التحتية خلال جائحة كوفيد-19، سواء في العمليات الصناعية وفي قطاعات البحوث والابتكار.

وأدارت الدكتورة حنان فرحات، رئيس الجمعية القطرية للمهندسات ومدير أبحاث أول في مركز التآكل بمعهد قطر لبحوث البيئة والطاقة التابع لجامعة حمد بن خليفة، مناقشات بين لجنة من كبار المهندسات المتميزات. وتبادلت المتحدثات خبراتهن المهنية في الأوساط الأكاديمية، وكذلك في القطاعين الخاص والحكومي.

وتحدثت كل من سارة وادي العامري، مدير مشاريع في المشروع المشترك لاستدامة الإنتاج بحقل الشمال في شركة إكسون موبيل قطر؛ والدكتورة ظبية المهندي، أستاذ مساعد في الهندسة الكيميائية بجامعة تكساس إي أند أم في قطر؛ والدكتورة الجازي حمد فطيس، نائب الرئيس المشارك لشؤون الطلاب بكلية شمال الأطلنطي في قطر؛ والسيدة مادي براميتاديوي، مهندس أول في مجال التآكل بشركة نفط الشمال في قطر، عن مسيراتهن الفردية نحو تحقيق النجاح والأدوار المهنية التي مكنتهن من المساهمة في المجتمع وتنمية الاقتصاد.

ومع طرح العديد من الإنجازات المميزة، وهي السمة السائدة فيما بينهن، ركزت المتحدثات على قبول المهندسات في أماكن العمل والمجتمع القطري على نطاق واسع. وسلطت كلماتهن الضوء على التحديات التي تغلبن عليها لتحقيق القبول المجتمعي لدورهن في مهنة يُنظر إليها باعتبارها مهنة الذكور في الغالب.

وصرَّحت الدكتورة أمل المالكي، العميدة المؤسِّسة لكلية العلوم الإنسانية والاجتماعية بجامعة حمد بن خليفة، بعد انتهاء الندوة قائلةً: "نحن سعداء وفخورون بالاحتفاء بالعمل الرائع الذي قامت به المهندسات، والذي برز في الواجهة خلال فترة انتشار الجائحة، للحفاظ على المجتمع المدني والبنية التحتية الحيوية على جميع الأصعدة. ولدينا أيضًا نساء رائدات في مجال البحوث والابتكار يتصدين للتحديات طويلة الأجل التي تواجه دولة قطر والمنطقة والعالم، والعديد منهن عضوات في هيئة التدريس لدينا هنا في جامعة حمد بن خليفة. وتخدم هؤلاء النساء هدفنا المؤسسي المتمثل في أن نكون عوامل تغيير في مجالات مهمة مثل التنوع والمساواة بين الجنسين والتمكين ".

لمعرفة المزيد عن كلية العلوم الإنسانية والاجتماعية وأنشطتها وفعالياتها، تفضلوا بزيارة: chss.hbku.edu.qa.