كلية الدراسات الإسلامية تتناول أهداف الأمم المتحدة للتنمية
Hamad Bin Khalifa University

الأخبار

كلية الدراسات الإسلامية تتناول أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة في مجلس المبدعين

28 سبتمبر 2019

الفعالية ربطت الشباب والعالم الإسلامي بالأهداف العالمية والغايات الاستراتيجية لدولة قطر

كلية الدراسات الإسلامية تتناول أهداف الأمم المتحدة  للتنمية المستدامة في مجلس المبدعين

حققت النسخة الأولى من فعالية مجلس المبدعين، التي نظمتها كلية الدراسات الإسلامية بجامعة حمد بن خليفة، الأهداف المرجوة منها والمتمثلة في ربط الشباب القطري بأهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة بشكلٍ أفضلٍ، وذلك من خلال مسابقات وحملات ترويجية ناجحة والكثير من الأنشطة الأخرى. وساهمت الفعالية كذلك في رفع مستوى الوعي بأهمية الأهداف العالمية للعالم الإسلامي والغايات الاستراتيجية لدولة قطر.

حضر فعالية "مجلس المبدعين: الإسلام في زمن العولمة" أكثر من 1100 طالب من طلاب المدارس، بالإضافة إلى 500 زائر. وعلى مدار أربعة أيام، شارك الحضور في مجموعة من الأنشطة المصممة خصيصًا لتسليط الضوء على التحديات التي تتناولها أهداف التنمية المستدامة. واشتملت المعارض على 20 مشروعًا نفذها طلاب المدارس تغطي أهدافًا عالميةً محددةً، بينما قدمت سلسلة من الحلقات النقاشية والحوارات آراء متعمقة حول مجموعة من قضايا الاستدامة. وضمت قائمة المتحدثين الضيوف الدكتورة عزة كرم، مستشار أول بصندوق الأمم المتحدة للسكان؛ والدكتور هوغو سليم، رئيس قسم السياسات باللجنة الدولية للصليب الأحمر، والدكتور ريتشارد فولك، الأستاذ بجامعة برينستون؛ والسيد جيسون برونيك، المدير الإقليمي لبرنامج الأمم المتحدة للمتطوعين في الشرق الأوسط، والدكتور هاني البنا، مؤسس منظمة الإغاثة الإسلامية في لندن. 

كلية الدراسات الإسلامية تتناول أهداف الأمم المتحدة  للتنمية المستدامة في مجلس المبدعينكما أُتيحت للمشاركين الفرصة لعرض أفكار مشاريعهم الناشئة وعروضهم على 23 شريكًا عالميًا، وهو ما ساعد في تحقيق فعالية مجلس المبدعين لنجاحٍ مبهرٍ. وكان الابتكار عنصرًا رئيسيًا في جميع المسابقات التي أقيمت خلال فعالية العام الحالي، ومن بينها مسابقة ميكاثون ريادة الأعمال التي استمرت لمدة أسبوع برعاية بنك قطر للتنمية، والتي كلفت طلاب الجامعات بمهمة تصميم المشاريع بناءً على أهداف الأمم المتحدة المتنوعة للتنمية المستدامة المرتبطة بدولة قطر. وأقيمت حلقات حوارية كل يوم من الساعة الثامنة صباحًا إلى الساعة الواحدة ظهرًا. وعلى مدار أربعة أيام، ألقى الشباب 60 محاضرة ملهمةً على نمط محاضرات تيد حول موضوعات متعلقة بالتحديات العالمية. والتحق المشاركون بجلسات مباشرة في البوابات المشتركة التفاعلية لمركز مناظرات قطر، وناقشوا العديد من القضايا المرتبطة بأهداف التنمية المستدامة مع مشاركين من مدينة غزة، ولاجوس، ولسبوس، وهرات، وولاية كاليفورنيا.  

وفي مراسم إطلاق مجلس المبدعين، تحدث الدكتور عماد الدين شاهين، عميد كلية الدراسات الإسلامية، عن أهداف المبادرة: "أكثر من أي وقت مضى، تحتاج مجتمعاتنا إلى أن تصبح أكثر اطلاعًا واستثمارًا في مستقبلنا. ينبغي علينا ألا نقبل بالجهل في عالمنا. ويتوجب علينا جميعًا أن نتخلى عن سلبيتنا ونتحمل مسؤولياتنا المشتركة عبر إسهاماتنا الفعالة. كما يجب علينا جميعًا أن ندرك الإمكانات التي بداخلنا والقوة الجماعية لإسهاماتنا؛ والجمع بين هذه الجهود لتحقيق التغيير والرخاء المستدام. " 

واختُتمت الفعالية بتقديم جوائز أهداف التنمية المستدامة، التي كرَّمت منظمات المجتمع المدني، وقادة القطاع الخاص، والأفراد الآخرين الذين ساهموا في النهوض بأهداف التنمية المستدامة على الصعيد العالمي. وركزت الجوائز الأخرى، التي قُدِّمت خلال الفعالية، على الجهود الوطنية المبذولة للوفاء بأهداف التنمية المستدامة عبر ستة فئات مختلفة. كما استضافت الفعالية مسابقة مرتبطة بجائزة أخلاقنا، وهي مبادرة أطلقتها مؤسسة قطر تكرِّم الجهود الاستثنائية التي يبذلها الشباب القطري ممن يطلقون مشاريع تخدم مجتمعهم ويمتد نفعها إلى نطاقٍ أبعد من ذلك. 

كلية الدراسات الإسلامية تتناول أهداف الأمم المتحدة  للتنمية المستدامة في مجلس المبدعين

وتحدث الدكتور إفرين توك، الأستاذ المشارك والعميد المساعد لمبادرات الإبداع والتقدم المجتمعي بكلية الدراسات الإسلامية، قبيل الفعالية فقال: "نحن سعداء بتنظيم فعالية تناولت أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة بشكلٍ مباشرٍ. وبفضل المزيج الفريد من الجلسات التفاعلية، والمعارض، والمناقشات المتعمقة، فإننا على ثقةٍ من أن قطر بات لديها الآن فهمٌ أعمق لأهمية تلك الأهداف العالمية. ويؤكد تنظيم فعالية "مجلس المبدعين: الإسلام في زمن العولمة" على التزام كلية الدراسات الإسلامية بتأطير المناقشات الفكرية حول الإسلام في سياق عالمي."   

وأضاف قائلًا: "رغم تقديرنا للإسهامات الممتازة التي قدمها جميع شركائنا، إلا أننا نود أن نشيد بصفة خاصة بالجهود التي بذلها الصندوق القطري لرعاية البحث العلمي للمساعدة في إنجاح هذه الفعالية. ولم تكن النسخة الأولى من فعالية مجلس المبدعين لتحقق هذا القدر من النجاح بدون الدعم الكامل الذي قدَّمه الصندوق ومشاركته الفاعلة في هذه الفعالية."

وقد دأبت كلية الدراسات الإسلامية على استضافة محاضرات عامة ومؤتمرات بهدف تعزيز فهم أعمق عن مختلف الجوانب الإسلامية لدى جميع أفراد المجتمع على نطاق واسع.

للمزيد من المعلومات، يُرجى زيارة: cis.hbku.edu.qa