جامعة حمد بن خليفة تنظم ندوة حول استخلاص المياه من الغلاف الجوي

معهد قطر لبحوث البيئة والطاقة وكلية العلوم والهندسة ينظمان ندوة حول استخلاص المياه من الغلاف الجوي

26 فبراير 2024

الندوة فرصة لمناقشة حلول هذه التقنيات حاليًا ومستقبلًا

جانب من المشاركين  في ندوة استخلاص المياه من الغلاف الجوي
جانب من المشاركين في ندوة استخلاص المياه من الغلاف الجوي

نظم معهد قطر لبحوث البيئة والطاقة وكلية العلوم والهندسة بجامعة حمد بن خليفة ندوة لتسليط الضوء على أحدث التقنيات لاستخلاص المياه من الغلاف الجوي، وذلك في إطار رسالتهما المتمثلة باستنباط حلول مبتكرة في مجالات المياه والطاقة والبيئة بالمناطق القاحلة.

وعُقدت الندوة مؤخرا في مبنى "بحثي" التابع لجامعة حمد بن خليفة، حيث ناقشت وجهات نظر متعددة حول أداء وقابلية التوسع في تقنيات "توليد المياه من الغلاف الجوي"، وكذلك التحديات الحالية والفرص المستقبلية التي تقدمها هذه التقنيات، وكان المتحدث الضيف في الندوة هو الدكتور لودوفيك دومي، رئيس قسم احتجاز الكربون في مركز البحوث والابتكار للمواد النانوية ثنائية الأبعاد (RIC2D)، والأستاذ المساعد في الهندسة الكيميائية والبترولية بجامعة خليفة في أبوظبي، حيث قام باستعراض حلول المواد الجديدة لتقنيات توليد المياه من الغلاف الجوي، فضلًا عن الجهود المبذولة لاستخدام المكثفات الانتقائية وضوء الشمس الطبيعي في استخلاص المياه، كما تعرف المشاركون على منصة جامعة خليفة لتوليد المياه من الغلاف الجوي، وكذلك على الاختبارات التجريبية الأخيرة التي تنطوي على تقنيات مبتكرة مثل التبريد المباشر للهواء واستخلاص الماء المُكثف.

وفي حديثه بعد ندوة "توليد المياه من الغلاف الجوي: وجهات نظر حول الأداء وقابلية التوسع"، أكد الدكتور بيتر ديسموند، الأستاذ المساعد في التنمية المستدامة في كلية العلوم والهندسة، على أهمية تعزيز التبادل الأكاديمي بين المعاهد البحثية الرائدة في المنطقة، قائلًا: "يسعدنا أن نرحّب بالدكتور لودوفيك دومي من جامعة خليفة، كما نتقدّم بالشكر والتقدير على مشاركته المثمرة في أولى محاضرات سلسلة "ندوات حول المياه 2024"، والغرض من هذه السلسلة هو تعزيز التعاون متعدد التخصصات بين باحثي جامعة حمد بن خليفة والأكاديميين الدوليين الرائدين في هذا المجال، فمن خلال الجمع بين خبراء من مختلف التوجهات البحثية، يمكننا التصدي للتحديات متعددة الأوجه المتعلقة بندرة المياه وتطوير حلول مبتكرة تنسجم مع الظروف البيئية الفريدة لمنطقة الخليج".

وتعليقًا على الندوة، قالت الدكتورة جيني لولر، مدير أبحاث أول بمركز أبحاث المياه، التابع لمعهد قطر لبحوث البيئة والطاقة: "تسُرنا استضافة الدكتور دومي لمناقشة قضية ذات أهمية بالغة لدولة قطر والمنطقة ككل، حيث اتجهت دول الخليج بشكل متزايد إلى تحلية مياه البحر، والمياه المالحة، لتعويض ندرة المياه التي تتصاعد يومًا بعد يوم، مع ما يرتبط بذلك من احتياجات متزايدة للطاقة وتأثير بيئي سلبي، في وقت تُوفر فيه الرطوبة ودرجات الحرارة العالية في المنطقة فرصة فريدة لتوليد المياه من الغلاف الجوي، لذلك فنحن مصممون على إجراء المزيد من المناقشات حول هذه القضية، لا سيما مع تطور التقنيات التي يستخدمها الفريق المتخصص في هذا المجال".