كلية الدراسات الإسلامية كلية | Hamad Bin Khalifa University

أُسِّست كلية الدراسات الإسلامية لتكون مقرًّا للدراسات الإسلامية المعاصرة، ومنصة فريدة لأعضاء هيئة التدريس والطلاب المتميزين؛ للإسهام في الحوارات الفكرية حول الإسلام والمسلمين في سياق عالمي.

تزود البرامج الأكاديمية الخمسة المقدمة في كلية الدراسات الإسلامية طلاب الدراسات العليا بالتدريب اللازم والمهارات الضرورية لشغل الوظائف المتميزة في المجال الأكاديمي والبحثي، وقطاعات الثقافة والأعمال والتمويل، من خلال مسارات متخصصة تقدمها الكلية عبر هذه البرامج. إضافة إلى ذلك، تضم كلية الدراسات الإسلامية العديد من مراكز الأبحاث والمجموعات البحثية المتميزة، التي تنضوي تحت قسم البحوث، الذي يجمع العلماء وقادة الفكر من أنحاء العالم؛ لتعزيز الحوار والفكر متداخل ومتعدد التخصصات.


emad-el-din-shahin_1

رسالة العميد

الدكتور عماد الدين شاهين

يسرني أن أرحب بكم في كلية الدراسات الإسلامية، حيث نتابع مسيرتنا نحو آفاق جديدة في عالم الدراسات الإسلامية على المستويين الأكاديمي والبحثي. وأنا، كعميد لكلية الدراسات الإسلامية، فخور للغاية أن أكون جزءًا من مؤسسة ترسخ مكانتها اللائقة على ثلاثة مستويات متميزة.

منذ تأسيسها، تجمع كلية الدراسات الإسلامية في مناهجها بين القيم الإسلامية والأكاديمية الراسخة، والعلوم الاجتماعية المعاصرة، ومنصات التدريس المبتكر، وتعزيز مهارات الطلاب. وقد نقشت كلية الدراسات الإسلامية سماتها المتميزة من خلال ركائز التعاون والابتكار واتساع المعرفة.

يتيح تأمين وضع ريادي وحصري للابتكار فرصًا فريدةً لكلية الدراسات الإسلامية لتحقيق آمال المستقبل، وتحديد غايات جديدة. تتشكل مهارات وخبرات طلابنا من خلال منصات التدريس المبتكرة والرائدة، مستفيدين من أدوات جديدة ومشوقة مثل ملتقى الرواد، ومختبرات الابتكار، وأدوات التدريس المبتكر؛ وأوجه التعاون مع المؤسسات الخارجية. لقد حلقت المخرجات البحثية في كلية الدراسات الإسلامية نحو آفاق جديدة من خلال مجموعة من أبحاثنا، التي تعمل على تعزيز برامج البحوث متعددة التخصصات، وضخ إسهامات جديدة في العلوم والدراسات الإسلامية في سياقها العالمي.

إنني أرحب بانضمامكم إلينا في رحلتنا المشوقة نحو بناء إرث عظيم لكلية الدراسات الإسلامية، وترسيخ موقعها الرائد في الدراسات الإسلامية المعاصرة والتطبيقية، من خلال برامجها المصممة بشكل استثنائي، ومنظومتها البحثية الثرية والمتميزة. ونحن سنستمر في التطور والتقدم، من أجل بناء جيل واعد من علماء الدراسات الإسلامية، وخبراء المال، والمفكرين الاجتماعيين، والمبتكرين، والباحثين، والمتخصصين التطبيقيين؛ لإفساح الطريق نحو فكر إسلامي مستنير من خلال تخصصات معاصرة متعددة.

أدعوكم لاستكشاف موقعنا على شبكة الإنترنت؛ لمعرفة المزيد عن البرامج الفريدة لكلية الدراسات الإسلامية، ومجتمعنا الأكاديمي المتميز، وأحثكم على مواصلة التواصل معنا من خلال قنوات التواصل الاجتماعي لدينا.


كلمة العميد