الحوسبة الاجتماعية - معهد قطر لبحوث الحوسبة | HBKU
الحوسبة الاجتماعية

الحوسبة الاجتماعية

لقد أدى تحوّل الويب من مجرد أداة تكنولوجية إلى وسيط اجتماعي إلى اعتماد غير مسبوق على الإنترنت من قِبل المستخدمين لمساعدتهم في مهام عدة، وهناك كم هائل من المعلومات على الويب (الاجتماعي) وهي عبارة عن مزيج من البيانات الواقعية وأخرى سلوكية وأخرى متعلقة بالآراء ترد في تعليقات المستخدمين وتصنيفاتهم ونقدهم.
 
يساهم المستخدمون بتقديم المحتوى وباستهلاكه بذات الوقت، ولذا فإن أخذ تفضيلاتهم وميولهم بعين الاعتبار أمر لا غنى عنه لاسكتشاف ناجح للمحتوى الاجتماعي ويشكل حجر أساس لأبحاث خاصة بالمنطقة، وبالنتيجة أخذت دلالات جديدة لتطبيقات عدة بالنشوء مثل تخصيص البحث والبرامج القابلة للتحجيم وتقديم المقترحات اعتماداً على السياق والولوج إلى المعلومات والنماذج الجديدة لاستكشاف المعلومات. 
 
نحن في معهد قطر لبحوث الحوسبة نجري أبحاثاً تستخلص معلومات من الويب الاجتماعي وتشذبها لدعم تطبيقات حساسة للزمن كتحليل الأخبار الحالية والكوارث الطبيعية. نستخدم أساليب تساعدنا على استخلاص معلومات موثوقة ودقيقة وذات صلة، ونستخدم تقنيات من عدة مجالات كقواعد البيانات والتعلم الآلي ومعالجة البيانات واسعة النطاق واسترجاع المعلومات. نعمل عن كثب مع مركز النظم الموزعة لتطوير حلولنا على أساس متين وبوجود مركز تحليل البيانات لتحسين معالجة كميات البيانات الكبيرة بشكل مرن وفعال، وكذلك بوجود مركز تقنيات اللغة العربية للقيام بأعمال علمية متلائمة مع متطلبات المنطقة وذات أثر عالمي كبير في مجموعاتنا البحثية.
 
 

مقتطفات من كانون الثاني 2014

 
نستخدم في العلوم الاجتماعية الحاسوبية بيانات وسائل الإعلام الاجتماعية لننفذ أكثر إلى "العالم الحقيقي"، ففي واحد من مشاريعنا الحالية ندرس فيما إذا كانت كمية البيانات الكبيرة على تويتر قادرة على تقديم رؤية فيما يتعلق بأنماط استهلاك الطعام، مثلاً "هل تأكل ما تغرد؟"، إذ أن لفهم البعد الاجتماعي لاستهلاك الطعام دلالات هامة فيما يتعلق بالسمنة والسكري والصحة العامة.
نتابع في وسائل الإعلام الاجتماعية والأخبار تعاوننا مع الجزيرة على مشاريع متعلقة بتوفير أدوات لمنتجي المحتوى والصحفيين والمحررين، ونقوم بتطوير دقة FAST أداة للتحليل التنبؤي للويب (Predictive Web Analytics) عبر تضمين عوامل متعلقة بالمحتوى والعمل على أنظمة جديدة لمساعدة المحررين على اختيار مقالات ملائمة عند كتابة خبر ما. كما ندرس وسائل الإعلام الإخبارية العالمية وبالتحديد سياستها المتعلقة بوضع أجندتها وجهة انحيازها. يمكن الاطلاع على نتائج جديدة لذلك في هذا العرض التقديمي.
تركيزنا الرئيسي في حوسبة الأزمات هو (AIDR) أي الذكاء الصنعي للاستجابة للأزمات، وهو برنامج للتصنيف الاوتوماتيكي لمنشورات المدونات الصغرية (microblog ) التي تولد خلال حالات الطوارئ الجماعية، كما نبحث دور تويتر في الأزمات الحالية وندرس الرسائل الصنفة أوتوماتيكياً لتوزيع المصادر في الأوضاع الطارئة.