باحث رئيسي في العدوى والمناعة (عدد 2 وظيفة شاغرة)
Hamad Bin Khalifa University

باحث رئيسي في العدوى والمناعة (عدد 2 وظيفة شاغرة)

الوظيفة: باحث رئيسي في العدوى والمناعة (وظيفتان)

في إطار أدائه لمهمته، يدعو معهد قطر لبحوث الطب الحيوي المهتمين إلى تقديم طلباتهم لشغل منصب قيادي علمي مسؤول عن بناء فريق بحثي وقيادة الأنشطة البحثية في مجال العدوى والمناعة. سيتوفر لهذا الفريق البحثي موارد علمية مذهلة وفرص تمويل سخية وسيعمل في إطار الخبرات العلمية الحالية بالإضافة إلى فرصة للمساهمة في برنامج بحثي جديد في الأمراض المعدية.

يوفر المنصب فرصًا كبيرة للتفاعل والتعاون مع الجامعات الوطنية والإقليمية والعالمية ومعاهد البحوث والكيانات الإكلينيكية وغيرها من المؤسسات ذات الصلة. يُقاس النجاح بمقدار التأثير الحقيقي على العالم من خلال المخرجات الملموسة عبر المنشورات عالية التأثير والتفاعلات العلمية وأوجه التعاون وبراءات الاختراع.

المسؤوليات الأساسية:

  • إدارة وتطوير فريق بحثي ريادي في قطر ومنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في مجال العدوى والمناعة بشكل عام.
  • إدارة وإعداد ميزانيات البحوث وتأمين التمويل الخارجي والمشاركة في شبكة متخصصة تعاونية وجماعية ضمن معهد قطر لبحوث الطب الحيوي.
  • تطوير شبكة بحثية متخصصة وطنية وعالمية لقيادة وتطوير استراتيجيات البحوث ذات الصلة ببحوث الأمراض المعدية.
  • بناء فريق من الباحثين ذوي الكفاءات العالية ويتمتعون بالتفاني والمهارات للعمل في معهد قطر لبحوث الطب الحيوي.

المتطلبات:

  • دكتوراه في مجال ذي صلة وما لا يقل عن خمس إلى عشر سنوات من الخبرة في قيادة فريق بحثي في مؤسسات بحثية عامة و / أو خاصة وعلى نطاق واسع.
  • معروف ومؤثر في مجاله مع رؤية لكيفية بناء فريق بحثي عالمي المستوى وتوسيعه وتعزيزه.
  • مهارات تواصل وإدارة وتنظيم ممتازة وفعالة.
  • قدرة راسخة على العمل ضمن فريق وفي بيئة تنظيمية.
     

التقديم:

على الراغبين في التقديم لهذه الوظيفة، إرفاق السيرة الذاتية، وخطاب التعريف، وأسماء ثلاثة مراجع مع كامل بيانات الاتصال على الرابط الآتي: انقر هنا للتقديم.

آخر موعد للتقديم:

تبدأ مراجعة الطلبات المستوفاة ابتداء من الآن وحتى شغل هذه الوظيفة.  

الراتب والبدلات:

تمنح جامعة حمد بن خليفة راتبًا مجزيًا مُعفى من الضرائب، وبدلات إضافية تشمل: بدل تعليم، وسكن مؤثث، وإجازة سنوية مدفوعة الأجر، وتذاكر سفر، وتأمين صحي.

تراعي جامعة حمد بن خليفة، كمؤسسة تعليمية وجهة توظيف، المساواة في تقديم الفرص الوظيفية، وتلتزم بضمان التعددية الثقافية والتنوع الأكاديمي، وأعلى المعايير في انتقاء فريق العمل لديها.