حفل تخرج دفعة 2017 | Hamad Bin Khalifa University

حفل تخرج دفعة 2017

يأتي حفل تخرج دفعة 2017 بجامعة حمد بن خليفة تتويجًا لرحلة أكاديمية متميزة. وبينما نحن نودع خريجي دفعة 2017، ونحتفل بتخرجهم، نبعث بهذه الرسائل التي تلقي الضوء على ما بذلوه من تفانٍ وحماس كطلاب سابقين، وتبرز ما لديهم من طموحات وأهداف نحو المستقبل. تهانينا لدفعة 2017 على نجاحهم المستحق عن جدارة.


رئيس مجلس أمناء جامعة حمد بن خليفة
و نائب رئيس مجلس إدارة مؤسسة قطر

سعادة الشيخة
هند بنت حمد
آل ثاني

"إن جوهر جامعة حمد بن خليفة ينبع من أخلاقيات وطموحات الرجل الذي تحمل اسمه: صاحب السمو الأمير الوالد الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني. إن التزام سموه الراسخ بتطوير دولة قطر لتصبح أمة متقدمة تلعب دورًا دوليًا في رحلة التحول العالمية مع الحفاظ على أصالة التراث والثقافة القطرية، هو ما يشكل المنظومة التي تقوم عليها جامعة حمد بن خليفة، والهادفة إلى تقديم بحوث وتعليم مبتكر وتعاوني ومتعدد التخصصات يوازي أفضل المعايير العالمية، في قلب دولة قطر. وإن قيادة الجامعة ملتزمة بدعم تنمية القدرات الفكرية المستقبلية، وينضم خريجو اليوم إلى مجموعة صغيرة ولكن متنامية من خريجي جامعة حمد بن خليفة، الذين يعتبرون أقوى سفراءنا، ويرسمون بالفعل معالم المستقبل".

 

 


رئيس الجامعة

رئيس الجامعة الأستاذ الدكتور/ أحمد مجاهد عمر حسنــه

"لا شك بأن مجموعة الطلاب المتميزين الذين يتخرجون اليوم هم تجسيد واضح لآمال وتطلعات الجامعة، وهكذا، يستفيد طلابنا من تعليم استثنائي متعدد التخصصات وخبرة بحثية في مواضيع ذات أهمية محورية لدعم التطلعات والاحتياجات طويلة الأجل لدولتنا والمنطقة والعالم ككل. ويغادر خريجونا جامعة حمد بن خليفة كمواطنين عالميين مجهزين بأفضل المهارات العملية والريادية التي تتيح لهم ترك تأثير ملحوظ على المدى الطويل في مجتمعنا القطري وخارجه. وإنني أحيّي روح التفاني لدى دفعة عام 2017، وكلي ثقة بأنهم سيواصلون تطبيق كل ما تعلموه من أجل بناء مستقبل أكثر إشراقًا لهم ولمجتمعاتهم". 

الدكتور خالد بن لطيف

وكيل الجامعةالدكتور خالد بن لطيف

"إن خريجي دفعة 2017 هم مجموعة استثنائية من الرجال والنساء الذين يسيرون بخطى ثابتة نحو بناء مستقبل مشرق لوطننا الحبيب. ولقد ساهم هؤلاء الطلاب في تحفيز الابتكار والإبداع خلال مشوراهم في جامعتنا، سواءٌ كان ذلك عبر المساهمة في التحصيل العلمي والبحوث الحديثة، أو الارتقاء بآفاق التعليم من خلال استكشاف النهج الأكاديمي المتعدد التخصصات الذي توفره جامعة حمد بن خليفة. وإنني أتمنى لهم دوام التوفيق في المستقبل المشرق الذي ينتظرهم، وأهنئهم على إنجازاتهم الفريدة. نحن فخورون بهم، ونتطلع قدمًا للعمل معًا في رحلة التحول التي تخوضها دولة قطر".

 

"في كلمة" فيلم حفل التخرج

شــاهد الان
إبراهيم  البوعينين

إبراهيم البوعينين، ماجستير الآداب في دراسات الترجمة

"الحياة مدرسة، إذ نتعلم كل يوم شيئًا جديدًا. ومن أجل غدٍ أفضل، علينا أن نراجع الماضي، وأن نستفيد من تجاربنا ومن خبرات الآخرين. ومع تزايد طلبات الترجمة، تواجهنا مشكلة عدم وجود جهة منظِّمة لسوق العمل. وكخطوة أولى، علينا أن نقدّم الاقتراحات للمساهمة في حل المشاكل المطروحة، حيث تركز دراستي على آليات تنظيم سوق العمل".

حصة آل شريم ، الماجستير التنفيذي في الطاقة والموارد

حصة آل شريم ، الماجستير التنفيذي في الطاقة والموارد

"مسؤوليتي هي التأكد من تأدية مهامي على أكمل وجه، ولأني أهتم بالأمور المالية، فقد ساعدني برنامج الماجستير التنفيذي في الطاقة والموارد على استيعاب مهام إدارة العمليات، وهذا ما كنت أريده. وأنا أطمح للمساهمة في تحقيق رؤية دولة قطر الاستراتيجية، وجعل مؤسساتنا من المؤسسات الرائدة دوليًا، مع الحفاظ على جذورها القطرية".

طلال الصديقي، الماجستير التنفيذي في الطاقة والموارد

طلال الصديقي، الماجستير التنفيذي في الطاقة والموارد

"يعد البرنامج تحديًا لي؛ ولأني شعرت بأهمية التنوع في التخصصات؛ من أجل التطور. وتعد دولة قطر المُصدِّر الأكبر للغاز في العالم، ولتستمر بلدي كمصدر رئيس، علينا أن نكمل مسيرة الابتكار، ونفهم ديناميكية الاقتصاد العالمي".

عبد العزيز الخراز، الماجستير التنفيذي في الطاقة والموارد

عبد العزيز الخراز، الماجستير التنفيذي في الطاقة والموارد

"أدرس الماجستير لدوافع شخصية، وليس لدافع العمل فحسب. كما أحاول أن أكون قدوة لأبنائي، حتى تصبح شهادة الماجستير إرثًا عائليًا ممتدًا. كما أنني تعلقت بمشروع التخرج، مع أنه غير مرتبطً بطبيعة عملي. ولأننا نولد وعندنا فضول للتعلم، ينبغي علينا أن نستمر في تغذية هذا الفضول، لأنه حتمًا سيساعدنا مهنيًا؛ ولأنني أؤمن بأن الدراسة مفتاح النجاح، وأبواب جديدة للرزق."